بيـــان حول استشهاد ثلة من أبطال الجيش الوطني

من جديد يكشف النظام المجرم عن حقده ووحشيته ويثبت للعالم بأسره أنه عصابة تفتقد إلى أدنى القيم الإنسانية والأخلاقية. ففي جريمة جديدة تضاف إلى جرائمه التي لا تعد ولا تحصى بحق السوريين، أقدمت مجموعة من عصابات النظام المجرم على خرق اتفاق الهدنة بعد أن تسللت إلى خطوط التماس في قرية العنكاوي ضمن منطقة سهل الغاب وغدرت بأبطالنا المرابطين مما أدى إلى ارتقاء أحد عشر عنصراً من خيرة شباب سورية على يد نظام وحشي غادر لا يرقب عهداً ولا ذمة.

إننا في الحكومة السورية المؤقتة نعزي شعبنا السوري الحر عامةً والجيش الوطني وأهل وذوي الشهداء خاصة بهؤلاء الأبطال الذين ارتقوا دفاعاً عن أرضهم وشعبهم، سائلين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته.

كما ندين هذا العمل الإجرامي الجبان الذي يُعدُّ جريمة حرب وفقاً لأحكام القانون الدولي الجنائي، ويشكّل خرقاً للهدنة المتفق عليها، ونحمّل حلفاء النظام وضامنيه كامل المسؤولية عن هذه الجريمة النكراء.

وندعو جيشنا الوطني إلى الحذر ورفع الجهوزية التامة من أجل التصدّي لجميع محاولات النظام المجرم ومساعيه الغادرة لارتكاب المجازر واستباحة المنطقة.

ونؤكد على ضرورة أن يتحمّل المجتمع الدولي مسؤولياته في حماية الشعب السوري واتخاذ كافة التدابير الرادعة للنظام وحلفائه ومنعهم من الإقدام على أي تصعيد عسكري سوف يؤدي بكل تأكيد إلى تهديد الأمن والاستقرار وارتكاب المزيد من الجرائم بحق الإنسانية. 

الحكومـــة السوريـــة المؤقتــــة

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة