بيان بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لعملية درع الفرات

نعيش اليوم الذكرى السنوية الخامسة لانطلاق عملية درع الفرات، هذه العملية التي طهرت مدننا وبلداتنا في الشمال السوري من رجس التنظيم والفكر الأسود وقطعت المخطط الانفصالي الإرهابي المتمدد من ورائها، عبر تحالف الأبطال من الجيش التركي والجيش الوطني.

لقد كانت عملية درع الفرات عملية عسكرية لتحرير الأرض وحماية المواطنين وإعادة المهجرين وهدم آمال وطموحات مليشيات ودول لطالما استثمرت تمدد تنظيم داعش الإرهابي ذريعة لفرض أمر واقع على السوريين في الحاضر والمستقبل.

لقد كان هذا التنظيم خنجراً مسموماً في ظهر الشعب السوري والثورة السورية، قام بتوجيه السلاح والإمكانات الهائلة لقتل الأبرياء وتشويه الإسلام، حيث يتمدد نظام الأسد وحلفائه من جهة ويهاجم تنظيم داعش من جهة أخرى وتتسلل كالحرباء مليشيات قسد من جهة ثالثة دونما تصادم أو تضارب في المصالح التي اتفقت على إفناء الثورة والأحرار وتقاسم الشمال المحرر.

نستذكر اليوم مجدداً دماء الشهداء السوريين والأتراك وبطولاتهم التي تكللت بتحرير مساحة 2055 كيلو متر مربع من تراب الوطن، وبها أصبحت المناطق المحررة في الشمال السوري مقصداً آمناً للمدنيين الفارين من بطش النظام المجرم والمنظمات الإرهابية والانفصالية.

وانطلاقاً من ذلك، علينا جميعاً أن نحفظ أمانة الشهداء التي نحملها في أعناقنا عبر صون حرمة التراب المحرر من كل عدو ومجرم والعمل على استقراره، وهذا لن يتم على أفضل وجه إلا بالبناء والعمل المستمر، فمازال أمامنا عمل دؤوب وعلينا واجب التخطيط والبناء وتمكين بنى مؤسسات الثورة السورية التي يجب أن ترقى لمستوى آمال وطموحات شعبنا الثائر العظيم.

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة