بيـان حول ذكرى عملية درع الربيع

بعد أن تجاوز النظام وحلفاؤه في جرائمهم أقصى درجات الوحشية بحق الشعب السوري قتلاً وتهجيراً وتدميراً، انطلقت عملية درع الربيع بالتعاون والتنسيق بين الجيش الوطني السوري والقوات المسلحة التركية بهدف ردع النظام عن اجتياح مناطق الشمال السوري ومنعه من ارتكاب مزيدٍ من المجازر بحق الملايين من أبناء الشعب السوري، وذلك بعد أن تخاذل العالم ووقف متفرجاً أمام ما يتعرض له من مآسٍ وأهوال يندى لها جبين الإنسانية. ومع اليوم الأول من شهر آذار كان الرد صاعقاً في مواجهة جيش جبان غادر لم تظهر بسالته يوماً إلا على الشعب، فقد وقف عاجزاً عن فعل شيء بعد أن تكبّد خسائر فادحة في الأرواح وتم تدمير الكثير من العتاد له، مما اضطره صاغراً لوقف اجتياح المنطقة وإعادة حساباته حول ما كان ينوي القيام به في تكرارٍ لعملياته الدنيئة عبر ارتكاب المجازر وتدمير المدن وتشريد الشعب في ظروف البرد القارس.

إن الحكومة السورية المؤقتة والشعب السوري الحر يقدّرون عالياً ما قدّمته القوات المسلحة التركية الشقيقة من تضحيات ونترحم على الشهداء في الجيش الوطني السوري والجيش التركي والذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض سوريا دفاعاً عن حق الشعب المقهور في الحياة، فضربوا بذلك أروع الأمثلة في البطولة والأخوّة الصادقة.

ونؤكد من جديد بأننا جاهزون للوقوف بكل حزم وإصرار في وجه هذا النظام المجرم والذي يحاول بين الفينة والأخرى اجتياح المنطقة وارتكاب المجازر، في الوقت الذي يعجز فيه عن تأمين أبسط مقومات الحياة للشعب القابع تحت نير احتلاله، وسوف نواصل نضالنا الثوري دفاعاً عن الشعب في وجه جميع التهديدات بمواجهة كافة قوى الشر والإرهاب إلى أن ينال شعبنا ثمن تضحياته بالحرية والكرامة.

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة