بيـان حول التفجير الإرهابي في مدينة عفرين

لم ترتوي قوى الشر والإرهاب من دماء الأبرياء، ومازالت تمعن في الإجرام والقتل، فها هي اليوم تعود لتمارس أعمالها الوحشية.

ستة شهداء وأكثر من خمسة وعشرين جريحاً حصيلة العملية الإرهابية التي ضربت مدينة عفرين في هذا اليوم السبت الواقع في 30-1-2021م، ناجمة عن انفجار سيارة جاءت من مناطق مليشيا Pyd الإرهابية ووصلت إلى عفرين حاملة معها الموت والخراب. إن هذا التمادي في القتل والإرهاب والذي أودى بحياة الكثير من الأبرياء ما كان ليحصل لولا صمت العالم وتخاذله عن اتخاذ موقف رادع ضد هذه القوى المجرمة لإنهاء معاناة هذا الشعب الذي عاش من المآسي والأهوال ما لا يتصوره عقل.

إننا في الحكومة السورية المؤقتة نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حماية الشعب السوري ووقف هذه الجرائم التي يقف خلفها تنظيم PYD والنظام ومن والاهم، فقد تم اكتشاف وتفكيك الكثير من الخلايا المنفذة لتلك العمليات ومعرفة الجهة التي تقف وراءها من تلك القوى المجرمة.

نعزّي شعبنا السوري الحر الصامد بهذه الفاجعة التي ألمّت به، ونخصّ أبناء الشهداء وذويهم على هذا المصاب الجلل، ونسأل الله العلي القدير أن يرحم الشهداء ويشفي الجرحى ويجبر كسر قلوب أهلهم.

ولن نستكين أو يهدأ لنا بال حتى نطهّر المنطقة من كل قوى الإرهاب والتطرف التي تعبث بالأمن والاستقرار وتستبيح دماء الأبرياء. 

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على التقرير أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة