المؤسسة العامة لإكثار البذار تنهي زراعة محطاتها الإكثارية وتبدأ التعاون مع الجهات البحثية التركية

ضمن مشروع استعادة نقاوة أصناف القمح السورية وبالتعاون مع معهد غاب للبحوث الزراعية التركية وجامعة حران التركية تعمل المؤسسة العامة لإكثار البذار في مشروعها الخاص وهو الحفاظ على أصناف القمح المحلية السورية.

وقال المهندس أحمد الخضر مدير الجودة في المؤسسة العامة لإكثار البذار: "أن المؤسسة انتهت من زراعة المحطات الإكثارية التابعة لها بأصناف القمح المحلية والتي تضمنت زراعة عدد من أصناف القمح السورية، والعمل على زراعة عدد من أصناف البذور التركية الجديدة وذلك بعد إدخالها إلى مناطق شمال سورية بالتعاون والتنسيق مع الجهات البحثية االتركية المتخصصة في مجال انتاج بذور الحبوب".

وأوضح المهندس أحمد الخضر: أن الغاية من زراعة الأصناف المحلية السورية الحفاظ عليها وإكثارها وتوزيعها على الأخوة المزارعين، حيث تمتاز هذه الأصناف بإنتاجيتها العالية ومقاومتها للأمراض وملاءمتها لمختلف البيئات السورية إذ تمت زراعة هذه الأصناف وإكثارها بدءاً من مرحلة النوية وحتى المرحلة الأخيرة مرحلة المحسن مروراً بالمراحل الأخرى: النواة والأساس والمسجل والمعتمد.

وبين الخضر: وبناءً على توجيهات الحكومة السورية المؤقتة وسياسة عمل المؤسسة التي تقوم على تأمين الأصناف الجديدة العالية الإنتاجة للأخوة المزارعين، فقد قامت المؤسسة بالتعاون مع معهد غاب للبحوث الزراعية التركية وجامعة حران بإدخال العديد من أصناف البذور التركية (10 أصناف قمح و5 أصناف شعير وصنفين من الحمص وصنفين من العدس) وزراعتها ضمن محطاتها الإكثارية.

ولفت مدير الجودة في المؤسسة العامة لإكثار البذار أن هذا العمل يأتي ضمن تجريبها واختبار هذه الأصناف تحت الظروف السورية لتحديد المناسب منها للأراضي السورية ومعرفة مدى تأقلمها مع الظروف المناخية السائدة ودرجة مقاومتها أو تحملها للأمراض المسجلة والتي تصيب محاصيل الحبوب والبقوليات.

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة

أخبار متعلقة