الشركة العامة للمطاحن: انتجنا كمية 13،687 طن من الدقيق خلال النصف الأول من عام 2020

صرح المدير العام للمطاحن في الحكومة السورية المؤقتة المهندس يوسف الخميس: أن "الشركة العامة للمطاحن تقوم بتأمين المطاحن الجديدة وتركيبها وتشغيلها، وتأمين مستلزمات الإنتاج وتشغيل المطاحن القديمة وإدارتها، ومن أهم ما قامت به الشركة العامة للمطاحن التواصل مع الجهات الداعمة لتأمين مستلزمات الإنتاج حسب حاجة المناطق وتعيين الكوادر الفنية المتخصصة".

وأضاف الخميس: وتقوم الشركة العامة للمطاحن بإنتاج الدقيق وتوزيعه على المخابز في المناطق المحررة بالتنسيق مع المجالس المحلية من خلال طحن الأقماح التي قامت الشركة العامة لخزن وتسويق الحبوب بشرائها من الفلاحين مباشرة وخلطها مع الأقماح المستوردة المقدمة من الجهات الداعمة في حال توافرها.

وأوضح المهندس المدير العام: بأن الشركة العامة للمطاحن انتجت كمية 13,687 طن دقيق من طحن 17,066 طن قمح خلال النصف الأول لعام 2020 بينما أنتج 5,735 طن دقيق من طحن 7,366 طن قمح خلال نفس الفترة من عام 2019 وتمَّ توزيعه على المخابز العامة والخاصة في مناطق إعزاز والباب وجرابلس بالتنسيق مع المجالس المحلية حيث بلغ عدد المخابز المستفيد197 مخبزا ويتم الآن التجهيز لإنشاء مطحنة بطاقة 45 طن /يوم لتأمين احتياج مخابز منطقة تل أبيض ورأس العين من الدقيق.

وأشار المهندس يوسف الخميس: إلى أن هناك الكثير من الصعوبات التي تواجه الشركة، وأهمها النقص الشديد في كمية الأقماح اللازم طحنها وذلك بسبب عدم التمويل الكافي لشركة خزن وتسويق الحبوب لشراء الأقماح المنتجة محلياً من قبل الشركة العامة لخزن وتسويق الحبوب وارتفاع تكاليف إنتاج الخبز بسبب الهبوط الشديد بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وعدم الاستقرار بتوفر مستلزمات الإنتاج وخاصة الوقود، حيث وصلت كلفة خبز 1 طن من الدقيق لـ 125 دولاراً أمريكياً ويضاف إلية قيمة الدقيق مما يزيد من سعر الخبز على المواطن في المناطق المحررة، والذين لا يملك معظمهم أي دخل مادي وإن عدم وجود التمويل اللازم لشراء الأقماح السورية من الفلاحين سيجعل الفلاح يعزف عن زراعة أرضه بالقمح مما سيهدد المناطق المحررة بنقص كبير بمادة القمح اللازم لصناعة الدقيق.

وأضاف الخميس: بأن الشركة العامة للمطاحن تأمل بشراء الأقماح المنتجة محلياً وذلك لدعم الفلاحين لاستمرارهم بزراعة أراضيهم واستيراد الأقماح عند عدم كفاية الاقماح المنتجة محلياً في المناطق المحررة، وتأمين المطاحن والمخابز وكافة مستلزمات الإنتاج وتنسيق كافة الجهات والمنظمات والجمعيات الاغاثية مع المؤسسة العامة للحبوب لتوحيد العمل، ووضع خطط مشتركة لشراء الأقماح المنتجة محلياً وتامين الدقيق لكافة المناطق المحررة وعلى مدار العام.

يذكر أن الشركة العامة للمطاحن هي إحدى شركات المؤسسة العامة السورية للحبوب (SPEG)التابعة لوزارة المالية والاقتصاد في الحكومة السورية المؤقتة، والتي أحدثت بالقرار رقم 16 بتاريخ 15/5/2014.

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة

أخبار متعلقة